Associated News Agency
الجمعة 17 آب 2018

اقلامنا

الشيف أبو صطيف "ودست مفطّقة الإنتخابات البيروتية"

محمد سلام، السبت 23 كانون الأول 2017

تمعّن العشي مصطفي، أو "الشيف أبو صطيف" كما يعرف في المنطقة الشعبية بالصورة المنشورة في الصحيفة التي كنت أطالع خبراً بيروتياً مع صورة على إحدى صفحاتها وسألني بلهجته البيروتية المحببة: "مين هال(هؤلاء)" ؟؟؟

ذكرت له الأسماء كما وردت.

سألني:شو عم يعملوا هان (هنا)" وأشار بأصبعه إلى الصورة المرفقة عن إجتماع في قاعة؟؟؟

قرأت له ما ورد في الخبر كما هو منشور وصولاً إلى فقرة جاء فيها أن "مرجعيات مدينة بيروت السياسية والدينية هم صمّام الأمان لنا ونحن سوف نتابع هذه التوصيات مع المسؤولين وهم بدورهم مسؤولون تجاه بيروت وأهلها."

قاطعني الشيف أبو صطيف سائلاً، أو معلقا:" "يعني هال (هؤلاء) بيشتغلوا عند هاليك (أولئك المرجعيات)"؟؟؟

أجبته محاولاً توضيح المشهد: المجتمعون يدونون الملاحظات وينقلوها إلى المرجعيات وثم المرجعيات تبني عليها وفق ما يقتضيه الوضع. هيك عم يقولوا يا أبو صطيف."

الشيف أبو صطيف: "إىىىىىىىى. متل ما قلطلك (قلت لك) يعني هيدال بيشتغلوا عند هاليك. يعني بينقلولهم البضاعة ، بس بدل ما ينقلوا بضاعة طقيلة (ثقيلة) بينقلوا حكىىى. الحكىىىىىىىىى خفيف ما عليه كمرك (جمرك) ما هيك؟؟؟"

يبدو أن الشيف أبو صطيف سئم "توضيحاتي" فأشّر لي بكفه وقال "كفّى (أكمل) قراية (قراءة)."

أكملت مهمتي. قرأت، وقرأت، وقرأت والشيف أبو صطيف يهز رأسه عند "مفاصل" الجمل التي تخرج عن سياق السرد. ومنها أن المشاركين في اللقاء هم "مكونات المجتمع" والتشديد على حريتهم في "الترشح للإنتخابات" وليسوا "ضد أحد" وليسوا "مع أحد" ... ألخ أنهيت قراءة الخبر ونظرت في وجه الشيف أبو صطيف محاولاً إستنتاج إستيعابه لما سمع.

أخرج أبوصطيف سبحته من جيب سترته، رشف من كوب الشاي، صمت لفترة. إحترمت صمته، ولم أحاول تشتيت "تركيزه"... وأخيراً تكلّم الشيف بحكمة العشي (الطباخ) ...

قال الشيف أبو صطيف: "هيدال دست مفطقة الإنتخابات بس بدك تشوف مين بيفقس سارجه بعد التحريك."

• المفتقة هي طبق حلوى بيروتي يتكون من دقيق الأرز والسكر والطحينة، أو الراشي، تطبخ في قدر كبير يسمى الدست على نار هادئة وتحرّك لفترة طويلة حتى يفقس (أي يظهر) زيت الطحينة، أي السارج على سطحها. تصب في أطباق بعد الصلاة على الرسول وتوزع على الأقارب والجيران. ويشارك في تحريكها سيدات العائلة وجاراتهن، ويستغرق إعدادهها نصف اليوم تقريباً. وهي شهية جداً، بالمناسبة.

قلت للشيف أبو صطيف: ما فهمت. شو يعني دست مفطقة الإنتخابات وبدك تشوف مين بيفقس سارجه بعد التحريك؟؟ شو هل حكي يا أبو صطيف!!!

قال الشيف أبو صطيف: يعني بتشتري عدة (مكونات) المفطقة من عند الحاج ناجي، بيعطيك ياهن بالمقادير الصحيحة. هيدال بتحطهن بالدست، الدست هوي الإجتماع، وبتولع تحتهم النار، النار هيا الصحافيين يللي بينشروا الخبر والصورة. بس بدون كبشات (ملاعق كبيرة) للتحريك بتشوط (تحترق) المكونات على النار. كبشات التحريك هنىىىىىىىىىىى المرجعيات السياسية والدينية يللي هيدال بيشتغلو عندهن. الكبشات بتحرّك مكونات المفطقة بالدست، ويللي بينقوه (يختاروه) بيفقس سارجه، وبياخدوه معهن على اللائحة للإنتخابات. من دون كبشات للتحريك ما في إنتخابات. الباقي ملاعق صغيرة بتاكل بعد ما يصبو المفطقة بالصحون."

رشف الشيف أبو صطيف آخر ما في كوب الشاي. وقف، ودعنا بعبارة "خليناكن بخير. نشفتوا لي ريقي من كتر الشرح". وغادر إلى مطبخه الذي تتتخرج منه أطباق الحكمة مع ملاعقها الصغيرة.

• صدق من قال: الأرض بتحكي الصدق، والباقي طق حنك



(كلام سلام f)