Associated News Agency
السبت 21 تشرين الأول 2017

اقلامنا

نصر الله يزوّر "التحرير" ومن شاركه التزوير غير مؤهل لمواجهته

محمد سلام، الثلاثاء 29 آب 2017

لأ، كلا. مش صحيح ما يقوله حسن نصر الله. التحرير الأول لم يحصل في 25 أيار (مايو) سنة 2000، يومها خرج الإحتلال الإسرائيلي من الشريط الحدودي في الجنوب اللبناني ودخل مكانه الإحتلال الإيراني، لذلك منع الإحتلال الإيراني الجيش اللبناني من دخول منطقة الإحتلال الإيراني.

لأ. كلا. مش صحيح ما يقوله نصر الله إن "التحرير الثاني" قد تحقق في 28 آب (أغسطس) سنة 2017، التحرير الثاني سيتحقق عندما ينشر الجيش اللبناني "قواته ومراصده" على الحدود مع سوريا ... ويمنع "الخروقات" بالإتجاهين.

حسن صادق مع نفسه ومع إيرانه، لكن السلطات اللنانية كلها، من حكومات إلى رئاسات، التي أقرت له "عيد التحرير" الأول هي إما شريكته في الولاء لإيران، أو شريكته في تزوير التاريخ، أو غافلة لا تفقه ما حدث، لذلك هي غير مؤهلة لمواجهة مخططه.

التحرير الأول تحقق في آب (أغسطس) سنة 2006، بعد 6 سنوات من الإحتلال الإيراني المباشر، وأدخل قرار مجلس الأمن الدولي 1701 الجيش اللبناني إلى الجنوب وجعله صاحب الإمرة على اليونيفل للحؤول دون عودة الإحتلال الإيراني للأرض اللبنانية، بغض النظر عما إذا كانت المهمة قد تحققت أم لا، وبغض النظر عما إذا كانت سلطات التزوير اللبنانية قد أثارت الموضوع أم لا. وعلى الرغم من ذلك أدخلت إيران رئيسها محمود أحمدي نجاد إلى بنت جبيل الجنوبية لتعلن تكريس سيطرتها على الأرض اللبنانية التي لم يزرها رئيس لبناني حتى اليوم على الرغم من أنها "محررة ...".

التحرير الثاني سيتحقق، مبدئياً، عندما تنتقل "المراصد الإلكترونية الدولية" مع الجيش اللبناني إلى الحدود اللبنانية مع سوريا لتتولى ضبط هذه الحدود ومعابرها كلها "ومعاقبة" من يخرقها ... هذا إذا كانت السلطات اللبنانية تريد فعلاً تحقيق السيادة التي تتحدث عنها وتنادي بها.

نصر الله "أصلي" مع نفسه ومخططه وإيرانه، وسلطاتنا المتتالية كلها، من دون أي إستثناء، "تايوانية" مع الشعب اللبناني.

ولو لم تكن تايوانية لما إبتدعت "تجليطة" إستسلام الإرهابيين وسمحت لهم بمغادرة الأراضي اللبنانية من دون أسرهم والتحقيق مع رموزهم ومقاضاتهم.

بالمناسبة: الإستسلام يفترض أسر من إستسلم، ويحظر القتل بعد الأسر في جميع قوانين الحروب. ما حدا ينظّر على الشعب الغافل بأننا دولة لا تقتل بعد الأسر وبأن الإستسلام" يعني إنسحاب العدو من دون أسره و ....



(كلام سلام F)