Associated News Agency
الجمعة 18 آب 2017

اقلامنا

1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 |

بسم الله والحمد لله ولا غالب إلا الله

محمد سلام، الثلاثاء 6 كانون الأول 2016

(نص مداخلة المحلل السياسي محمد سلام في ندوة جمعية الإتحاد الإسلامي تحت عنوان واقع الأمة ... رؤية نصية وسياسية، ضمن فعاليات معرض بيروت العربي الدولي للكتاب -60- في البيال-بيروت)

 

 

بسم الله والحمد لله ولا غالب إلا الله

بداية، أتوجه بالشكر لجمعية الإتحاد الإسلامي، ليس فقط لتكرّمها علي بإستضافتي في ندوة تحت مظلتها، بل لريادتها في طرح مقاربة لا تجرؤ عليها غالبية الجمعيات والحركات والجماعات الإسلامية، ألا وهي مناقشة واقع الأمة من رؤية النص ومن وجهة نظر السياسة.

الإسلاميون عامة أهل نص آلهي يتضمن رؤية هي الصواب المطلق، والسياسيون أصحاب وجهات نظر قد يعتقد بعضهم أنها تتوافق مع روح النص وقد يرى بعض أهل النص أنها خروج على النص. فكيف نوفّق بين الموقفين، بل كيف يمكن أن نوجد صيغة تكامل بين رؤية أهل النص ووجهة نظر أهل السياسة.

هنا يكمن لب المعضلة بل الجرح الذي يجب أن نضع الأصبع عليه قبل الدخول في مقاربة مسألة واقع الأمة من وجهة نظر سياسية، مع التشديد على أن بعض أهل السياسة ليسوا بالضرورة أعداء النص، مع أن شريحة واسعة منهم، وأقصد هنا تحديداً الشريحة العلمانية، هي من ألد أعداء النص الديني، بل هي عدو الدين الأول.

نحن أمام حالتين في التعاطي مع النص، ألمسهما بواقعية في تعليقات بعض قرائي "النصيين السطحيين" على ما أكتبه من مقالات وتحليلات وتوجيهات على صفحة كلام سلام.

بعض هؤلاء السطحيين يقارب السياسية على قاعدة "نحن نحفظ ونكرر (بالكاف)، وكل ما هو غير موجود في النص الصريح نرفضه."

كتبت مقدمة لخبر عن المجازر التي ترتكب بحق الشعب السوري في حلب ورد فيها عبارة: "إثنان لا يغفر الله لهما: عاق بوالديه وظالم للناس" وكنت أقصد بوضوح الأسد وبوتين والميليشيات الشيعية.

رد علي أحد النصيين السطحيين فكتب: "خطأ. الله يغفر في كل شيء ما عدا الشرك به."

النص الذي إستشهد به صديقنا صحيح، مما لا شك فيه، ولكن ما كتبته أنا ليس خطأ لمجرد أنه لا يوجد به نص صريح. سألته معلقاً: "وهل سيغفر الله لبشار وبوتين وحسن ومن معهم؟؟؟"

فأجابني: "لا يوجد نص"!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

في تعليق آخر على فيديو يظهر تقدم الثوار في ريف حلب وهروب عناصر الأسد وجيش حسن بالطابور وبأعداد كبيرة من دون تعرضهم لإطلاق نار جدي، سألت: "أين الرشاشات الثقيلة والمتوسطة، لماذا لا تبيد هؤلاء الهاربين، فالعدو الذي لا تقتله اليوم سيقتلك غداً؟؟"

رد علي نصي سطحي آخر بأن "المسلم الحق لا يطلق النار على ظهر هارب"!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

لا أدري إذا كان يوجد مثل هذا النص، ولكن هذا السطحي، ومن سبقه، هما من جماعة "نحفظ لنكرر (بالكاف) وأنا من جماعة نحفظ لنفهم ونفكر ونقرر كي نتدبر."

جماعة نحفظ لنكرر لا يستخدمون من عقولهم سوى وظيفة واحدة وهي الحفظ، علماً بأن للعقل البشري وظائف هائلة، ليس أقلها الفهم والتفكير والتقرير للتدبير.

جماعة نحفظ لنكرر يستخدمون العقل البشري الذي أكرمنا به رب العالمين على أنه غدة ذات وظيفة واحدة محددة لا تتغير.

هنا لب المشكلة، هنا يكمن المرض، هنا مصدر التخلف، هنا سبب التراجع والضمور والإنكفاء في حال الأمة، وخصوصاً أن القطاع الديني الرسمي، أي موظفي القطاع العام ممن يرتدون الزي الديني، يمارسون على المؤمنين هذه المهمة بالذات" إحفظ وكرر، لا تفهم ولا تفكر ولا تقرر.

الأمة المسلمة السنية لم تحقق أمجادها على قاعدة "إحفظ وكرر" بل على قاعدة إحفظ وإفهم وفكر وقرر وتدبّر. حتى في زمن الرسول عليه الصلاة والسلام كانت هذه هي قاعدة عمل المسلم ولنا في تجربة المجاهد أبو بصير رضي الله عنه المثال الأسطع.

من هو أبو بصير؟؟؟ من يعرف أبو بصير؟؟؟ ماذا فعل أبو بصير؟؟؟؟؟؟

في العام السادس الهجري أنجز الرسسول عليه الصلاة والسلام معاهدة وقف للأعمال العدائية مع قريش عرفت بإسم صلح الحديبية بعدما قررت قريش منعه من دخول مكة برفقة 1500 مؤمن من الأنصار والمهاجرين لأداء العمرة. موازين القوى التي لم تكن لصالح المسلمين حتّمت على الرسول صلى الله عليه وسلم قبول بنود المعاهدة التي تضمنت ما حرفيته " أن يرد المسلمون من يأتيهم من قريش مسلماً بدون إذن وليه، وألا ترد قريش من يعود إليها من المسلمين."

بعدما رجع النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة المنورة، اشتد العذاب على الضعفاء في مكة حتى لم يطيقوا له احتمالاً، واستطاع أبو بصير أن يهرب من حبسه، فمضى من ساعته إلى المدينة وتوجه إلى مسجدها قاصداً الرسول عليه الصلاة والسلام وصحبه.

ما كاد أبو بصير يلتقط أنفاسه حتى أقبل رجلان من كفار قريش فدخلا المسجد، فلما رآهما أبو بصير رضي الله عنه فزع واضطرب، وعادت إليه صورة العذاب ، فإذا هما يصيحان: يا محمد رده إلينا بالعهد الذي جعلت لنا، فتذكر النبي صلى الله عليه وسلم عهده لقريش أن يرد إليهم من يأتيه من مكة. فدعا أبا بصير فقال له‏: ‏"يا أبا بصير، إن هؤلاء القوم قد صالحونا على ما قد عملت، وإنا لا نغدر، فالحق بقومك"‏‏. فقال: "يا رسول الله، تردني إلى المشركين يفتنوني في ديني؟" فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏: ‏"اصبر يا أبا بصير واحتسب لك ولمن معك من المستضعفين من المؤمنين فرجاً ومخرجاً". فخرج معهما أبو بصير  ولكنه ما لبث أن عاد إلى مسجد المدينة وقد قتل أحد سجانيه فقال: "يا نبي الله، قد أوفى الله ذمتك، قد رددتني إليهم ثم أنجاني الله منهم، فضمني إليكم". قال صلى الله عليه وسلم: "لا" وأمر أبا بصير بالخروج من المدينة، فسمع أبو بصير وأطاع. وما حمل في نفسه على الدين، ولا انقلب عدواً للمسلمين فهو يرجو ما عند الحليم الكريم، من الثواب العظيم، الذي من أجله ترك أهله وفارق ولده، وأتعب نفسه وعذب جسده.

تموضع أبا بصير بمنطقة إسمها العيص وهي طريق قوافل قريش إلى الشام وإلتحق به 70 مسلماً من الهاربين من مكة وكانوا لا يظفرون برجل من قريش إلا قتلوه ولا تمر بهم قافلة إلا اقتطعوها حتى كتبت فيهم قريش إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ترجوه أن يقبل هذه الجماعة في المدينة.

الرسول عليه الصلاة والسلام لم يقل لأبي بصير إفعل ما فعله، ولم يقل له لا تفعل. أبا بصير حفظ وفهم وفكّر وقرّر وتدبّر وفتح الباب للمؤمنين من أهل مكة لإشهار إسلامهم والإلتحاق برسولهم الذي فتح بهم وبغيرهم مكة بعد سنتين إذ بلغ عديدهم 10 آلاف بعدما كانوا 1500 شخص قبل سنتين يوم توقيع صلح الحديبية.

هكذا إنتشر الإسلام وهكذا نما وهكذا توسع وهكذا فتح بالحفظ والفهم والتفكير والتقرير والتدبير لا بالإستغناء عن هذه الفضائل التي أكرمنا بها الله والإنكفاء إلى قاعدة نحفظ ونكرر.

واقع الأمة في السياسة اليوم هو بالتحديد نقيض واقع تلك الأمة المسلمة السنية التي قاتل أبو بصير لينضم إليها. أمتنا اليوم غير موجودة. ماتت قبل 100 عام عندما جاءنا البريطاني لورانس على ظهر جمل وإبتكر لنا عقيدة وظيفية إسمها "العروبة"، أخرجتنا من إسلامنا، بل جعلتنا أعداء إسلامنا فيما دخلت العلمانية الفرنسية إلى تركيا وجعلتها عدوة إسلامها فمنع حتى الآذان، ومن تجرأ على الصدح بالأذان أعدمه مصطفى كمال.

مائة عام ونحن نيام، عفواً خطأ. 100 عام ونحن نعمل  بتصميم ضد ديننا وهويتنا المسلمة السنية بهدي من عروبة مزعومة لم يكن لها وجود أو تاريخ أو إنجاز قبل الإسلام.

هل هناك تاريخ للعرب قبل أن يكرمهم الله، سبحانه وتعالى، بالإسلام؟؟؟ كانوا قبائل تغزو بعضها، تسرق بعضها، تسبي نساء بعضها، تدفن بناتها أحياء كي لا يسبين لاحقا. مكة كانت ماخوراً، وسوقاً يستضيف أصنام القبائل العربية. مكة كانت سوقاً لكل الموبقات قبل الإسلام.

العرب قبل الإسلام لا شيء. عفواً إستنتاج خاطئ. العرب قبل الإسلام هم كل شيء سيء.

هل سأل أحدكم نفسه لماذا لم يحكم الرسول، صلى الله عليه وسلّم، من مكة، ولم يمكث فيها إلا 19 يوماً بعدما فتحها ثم رجع إلى المدينة المنورة حيث عاش فيها، وأتم نقل رسالة رب العالمين فيها، ودفن فيها؟؟؟

وعلى قاعدة نحفظ لنفهم ونفكر ونستنتج ونقرر، هل سأل أحدكم نفسه لماذا أسلم أبو سفيان شيخ تجار مكة بعدما رأي في ظلمة ليل ما قبل فتح مكة نيران 10 آلاف موقدة كان رسول الله صلى الله عليه وسلّم قد أمر جنوده بإشعالها؟؟؟؟

هل سأل أحدكم نفسه من هو مؤسس علم الرأي العام والدعاية السياسية الذي يدرّس في أرقى جامعات الغرب اليوم؟؟ أهو غوبلز النازي، أم جوزف بوليتزر اليهودي المجري كما يقول الغرب، أم هو محمد رسول الله صلى الله عليه وسلّم الذي أمر بإشعال 10 آلاف موقدة أرهبت أعداءه، من جهة، وأسالت لعاب فجّار (ولا أقول تجّار) رأوا فيهم زبائن محتملين بعدما كانوا قد رفضوا دين الله وإضطهدوا رسوله لأن الدين الجديد يخرب لهم تجارتهم؟؟؟؟

هل أسلم تجار قريش حبا بدين الله أم خوفاً من 10 آلاف مقاتل أم طمعاً بعشرات آلاف الزبائن؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

هذه علمها عند الله، سبحانه وتعالى، ولا إجابة عنها عند البشر، ولا تعني تشكيكاً بإيمان من آمن، ولكن لا مانع من طرح السؤال؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

بعد واقعة نيران المواقد بأكثر من 1,400 سنة، كنت شابا يافعا مقاتلاً مع إحدى فصائل الثورة الفلسطيننية في قلعة أرنون بجنوب لبنان. حل الظلام وفجأة شاهدنا مئات أضواء السيارات تتجه من حدود فلسطين المحتلة إلى بلدتي القليعة ومرجعيون حيث قيادة ميليشيا جيش لبنان الجنوبي.

وساد إعتقاد بأن إسرائيل دخلت الشريط الحدودي جنوبي نهر الليطاني وصدرت أوامر مشددة بعدم إطلاق النار كي لا نشعل حرباً إقليمية، وبقينا نبحث عن الآليات الإسرائيلية لأسبوعين ولا نجدها. فما الذي حصل في تلك الليلة؟

أهالي بلدة القليعة ذهبوا إلى الحدود في منطقة عرفت لاحقا بالجدار الطيب وطلبوا من الإسرائيليين الدخول لحمايتهم من الفلسطينيين. الضابط الإسرائيلي أبقاهم حتى ما بعد حلول الظلام وقال لهم إضيؤوا أنوار سياراتكم وعودو إلى قراكم وسنحميكم بالنيران.

اليهود قرأوا تاريخنا، قلّدوا واقعة ال 10 آلاف موقدة نار ونحن إعتنقنا ... العروبة وقررنا معاداة ديننا وتاريخنا، بل قررنا التخلي عن هويتنا المسلمة السنية وصرنا عروبيين. نحن إعتنقنا عروبة ربتنا على مدى 100 عام على قاعدة "إخفظوا وكرروا" لا تفهموا ولا تفكروا ولا تقرروا ولا تتدبروا.

غريب أمر هؤلاء العروبيين. جمال عبد الناصر، عملاق العروبة، عندما هزمه العدوان الثلاثي البريطاني-الفرنسي-الإسرائيلي عام 1956 غادر مقر الرئاسة، لجأ إلى المسجد، إعتلى درجات المنبر، وصدح "الله أكبر، ألله أكبر" وهتف معه الشعب المصري. هزمته العروبة ونصره الإسلام ... وبقي عروبياً.

صدام حسين الذي دافع لسنوات عما كان يصفه بالبوابة الشرقية للعالم العربي عندما هزمه الأميركيون في الكويت، هرع إلى علم بلاده وأضاف إليه عبارة الله أكبر.

غريب أمرهم عروبيو العلمانية. تهزمهم العروبة فيلجأون إلى الإسلام السني.!!!!!!!!!!!!!!!

ألا يمكن أن نستعيد هويتنا المسلمة السنية من دون هزيمة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الأمة المسلمة السنية تولد الآن، أو تستفيق الآن، من تحت أنقاض حلب، من تحت أنقاض مساجد الموصل وتلعفر ودرعا، من تحت أنقاض بيوت المسلمين السنة في القصير والقلمون وغوطات دمشق، من تحت أنقاض مسجدي السلام والتقوي، ومن بين خيوط العنكبوت التي نسجت على جدران مسجد بلال بن رباح ...

الأمة المسلمة السنية تستفيق الآن من ظلم وقهر 100 عام وصل إلى مستوى حظر الترحم على شهداء الشعب السوري السني والشعب العراقي السني، ووصل إلى مستوى منع رجال الدين من التصريح للإعلام وهم يرتدون "الزي الديني" إلى درجة أن أحد مشايخ المناطق سأل مرجعيته الوظيفية الرسمية صاحبة قرار الحظر: إذا زارني زعيم سياسي لتفقد المنطقة، كيف أستقبله وأصرح أمام وسائل الإعلام. هل أرتدي شورت؟

الأمة المسلمة السنية تستفيق الآن إذ تشاهد بحسرة على شاشات التلفزة رجال دين سنة بالزي الرسمي يخطئون في تلاوة آيات القرآن ويلقون خطباً تمتدح سياسيين من دون أن يطالهم حظر التصريح بالزي الديني الذي يبدو أنه يطبق حصراً على الدعاء للسنّة...!!!

الأمة المسلمة السنية تستفيق الآن من كبوة ال 100 سنة على الرغم من أن ورثة لورانس البريطاني الذي جاءنا على ظهر جمل أتونا اليوم على متن طائرات وغواصات وحاملات طائرات محاولين إعادة إحياء عروبتهم التي تغلّف حرب علمانيتهم على الإسلام بعدما إنتصرت على الكنيسة.

نعم العلمانية هي هدفهم لهزيمة المسلين. قالها علناً مؤسس حزب الكتائب اللبنانية بيار الجميل الجد بعد ما عرف بخلوة سيدة البير في شباط العام 1977: "“إن تحقيق العضوية (في الأمة اللبنانية) عن طريق العلمنة هو الذي يزيل الخلل ويوطد الدعائم القوية للبنان الجديد!!!!

هذا هو لبنان الجديد الذي يعملون له. لبنان العلماني، الذي يعمل له السياسيون المسيحيون وغالبية السياسيين المسلمين أيضاً مع أنه هزم الكنيسة قبل 300 عام وصولاً إلى صدور قرار عن القضاء الفرنسي قبل أيام بإقتلاع تمثال للسيدة مريم العذراء من إحدى الحدائق العامة لأنه يتناقض مع "علمانية الدولة".

غريب أمر هذه العلمانية، تفرض الزواج المدني في فرنسا على الجميع، فيما تشير الإحصاءات إلى أن 65% من المسيحيين الذين يتزوجون مدنيا في فرنسا يعقدون أيضاً زواجاً كنسياً، فيما نسبة 40% من هؤلاء المتزوجين مدنيا وكنسياً يطلقون مدنياً في دار البلدية خلال 5 سنوات، ويبقى تصنيفهم الكنسي في عداد المتزوجين.

أي مسجد مسلم سني يقبل علمانية بعدما أقرت الزواج المدني وشرعنت زواج الشاذين جنسيا وأسمتهم مثليين، ثم شرعنت زواج المتحولين جنسياً وإخترعت مرتبة "الأم العزباء" تحت عنوان حرية المرأة؟؟؟؟؟

الأمة المسلمة السنية تستفيق، تولد من رحم القهر والظلم والعدوان، ولن تستطيع أي علمانية أو فقيهية كسروية صفوية أن تهزمها. هكذا قال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم، هكذا حفظنا، هكذا فهمنا، هكذا فكرنا، هكذا قررنا وهكذا سيجد الله لنا "فرجاً ومخرجاً" كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي بصير.

ومن وجد لأبي بصير "فرجا ومخرجاً" سيجد لعباده المسلمين السنة عزة ونصراً.

هذا وعد الله، ووعد الله حق. لن يهزمونا، لن يهزموا مسجدنا، لن ينهوا وجودنا. سنبقى، سننتصر لأننا، ببساطة وفخر، مسلمون ... سنة...

لبنانياً، لمتابعي اللهاث الرسمي حيال تأليف الحكومة وإنطلاقة عهد، أقول: في الواقع الجغرافي لبنان هو مصب النهر الذي ينبع من العراق ويمر بسوريا ويروي الأردن وفلسطين. نحن مصب النهر، وتقول الحقائق العلمية إن المصبات لا تستطيع أن تعزل نفسها على الينابيع، فإذا شيدت سوراً أو جداراً، أو سداً على حدودك تجرفه مياه النبع، وإذا شيدت سداً عند مصب نهرك يغرقك سيله كما أغرقت مياه النيل أراضي النوبيين كلها وحولتهم إلى لاجئين في محافظة سيناء.

نحن في وسط مصب النهر ولسنا فقط عند أحد ضفتيه، فإما ننصب شراعنا في مجرى مياهه كي يبقى مركبنا عائماً ولا تجرفه اللجج، وإما يغرق من نصب شراع مركبه في عكس مجرى مياه  النهر.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.



(ندوة جمعية الإتحاد الإسلامي)