Associated News Agency
الأربعاء 24 أيار 2017

قرأنا لكم

1 | 2 | 3 | 4 |

الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله

حسان القطب (مدير المركز )، السبت 7 تشرين الثاني 2015

في 9/4/2005م، ادلت وزيرة الخارجية الامريكية كونداليزا رايس بحديث صحفي إلى جريدة (الواشنطن بوست الامريكية)... وفي هذا اللقاء أعلنت كونداليزا رايس رسيماً نية ورغبة الادارة الامريكية في نشر الديمقراطية في العالم العربي، والتدخل في شؤونها تحت عنوان حقوق المرأة وغيرها من العناوين الممكنة، لتشكيل ما يعرف بالشرق الاوسط وانتقال الدول العربيه والاسلاميه من النظام الديكتاتوري الى الحالة الديمقراطية....وكانت كونداليزا رايس واضحة حين أعلنت أن خطة امريكا هي ان تلجأ الى نشر الفوضى الخلاقة (Creative Chaos) في منطقه الشرق الاوسط لنشر الديمقراطيه والحرية في هذه الدول. وانتشر هذا المصطلح بوضوح ابان غزو العراق، ويُقصد به إحداث حالة اجتماعية واقتصادية مريحة بعد إحداث فوضى مقصوده.

فقد كانت وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس أول من استخدم مصطلح “الشرق الأوسط الجديد” وذلك في تل أبيب، في يونيو/حزيران، عام 2006 ، بدلا من المصطلح القديم ” الشرق الأوسط الكبير “. ولقد قامت الوزيرة الأمريكية مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بالترويج لمصطلح ومفهوم “الشرق الأوسط الجديد”، أثناء الحصار الإسرائيلي للبنان عام 2006. وكان هذا الإعلان بمثابة تأكيد إلى ان هذا المشروع يهدف إلى خلق حالة من عدم الاستقرار والفوضى تمتد من لبنان وفلسطين وسوريا إلى العراق والخليج وإيران، وحتى أفغانستان... صرحت كوندوليزا رايس خلال المؤتمر الصحفي بأن “ما نراه هنا (في إشارة إلى الاعتداءات الاسرائيلية على لبنان)، ما هو إلا آلام المخاض لولادة ‘الشرق الأوسط الجديد’ ويجب أن نكون على يقين من أننا ندفع نحو شرق أوسط جديد ولن نعود إلى القديم ”...

هذا بعض ما نشر في مواقع وصحافة مختلفة للدلالة على ان الولايات المتحدة وساستها، هم من بادروا إلى إطلاق فكرة الفوضى وعملوا على تنفيذها في منطقة الشرق الأوسط..؟؟

صحيح ان هذا المصطلح اطلق من قبل الولايات المتحدة، ولكن اعتبار ان تضحيات ودماء من قام بالانتفاض على انظمة ديكتاتورية ظالمة هو نتيجة قرار أميركي وليس نتيجة احتقان شعبي، فيه من الظلم الكثير، وفيه من التقليل وعدم الاحترام للمواطن العربي وتضحياته، وفيه من الحماية ما يكفي لظلم انظمة حكم الديكتاتوريات واعتبارها بريئة مما ارتكبته من مظالم دفع بالمواطنين للإنتفاض عليها..؟؟

ولكن لماذا لا نلقي نظرة على واقع الدول العربية وما يجري فيها، ومن هي الجهة الي تمول الانقسام والانشقاق، وتعزز الفرز الطائفي والمذهبي، وتقوم بتسليح مجموعات طائفية ومذهبية وتدفعها للقتال في دول عدة وعلى جبهات مختلفة، باسم الدين والمذهب ودفاعاً عن المقامات والمراقد والقرى التي ترتبط بفريق طائفي محدد..؟؟

"اعتبر مندوب مدينة طهران في البرلمان الإيراني، علي رضا زاكاني، المقرب من المرشد الإيراني علي خامنئي أن العاصمة اليمينة صنعاء أصبحت العاصمة العربية الرابعة التابعة لإيران بعد كل من بيروت ودمشق وبغداد، مبيناً أن ثورة الحوثيين في اليمن هي امتداد للثورة الخمينية. وقال زاكاني إن “ثلاث عواصم عربية أصبحت اليوم بيد إيران، وتابعة للثورة الإيرانية”، مشيرا إلى أن إيران تمر في هذه الأيام بمرحلة “الجهاد الأكبر”، منوها أن هذه المرحلة تتطلب سياسة خاصة، وتعاملا حذرا من الممكن أن يترتب عليه عواقب كثيرة. وأوضح أن على المسؤولين في إيران معرفة كل ما يجري على الساحة الإقليمية، والتعرف على كافة اللاعبين الأساسيين والمؤثرين بدول المنطقة، لافتا إلى ضرورة دعم الحركات التي تسير في إطار الثورة الإيرانية لرفع الظلم، ومساعدة المستضعفين في منطقة الشرق الأوسط، على حد قوله. وتابع زاكاني بأنه قبل انتصار الثورة في إيران، كان هناك تيارين أساسين يشكلان المحور الأمريكي في المنطقة، “هما الإسلام السعودي والعلمانية التركية، ولكن بعد نجاح الثورة الإيرانية تغيرت المعادلة السياسية في المنطقة لصالح إيران، ونحن اليوم في ذروة قوتنا نفرض إرادتنا ومصلحتنا الاستراتيجية على الجميع في المنطقة”. وأشار إلى أن منطقة الشرق الأوسط تتجه الآن إلى تشكيل قطبين أساسيين، الأول بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها من العرب، والثاني بقيادة إيران والدول التي انخرطت في مشروع الثورة الإيرانية. وأشار إلى أن الثورة الخمينية سوف تمتد وتصل إلى داخل السعودية، قائلا: “بالتأكيد فإن الثورة اليمنية لن تقتصر على اليمن وحدها، وسوف تمتد بعد نجاحها إلى داخل الأراضي السعودية، وإن الحدود اليمنية السعودية الواسعة سوف تساعد في تسريع وصولها إلى العمق السعودي”، على حد زعمه....

إذا وبناءً على ما ورد من اعترافات في تصريحات المسؤول الإيراني هذا، نرى ان ايران هي من تقوم بتسليح الميليشيات المذهبية في دول اربع كما ذكر النائب الإيراني، مع شهية ورغبة مؤكدة لتوسيع الانتشار حتى الى قلب المملكة السعودية، في المستقبل، وتجدر الاشارة إلى ان هذا الكلام الذي اطلقه المسؤول الإيراني هو سابق على اطلاق السعودية ومن تحالف معها معركة "عاصفة الحزم" التي بددت اوهام ايران ومن معها..؟؟

في العراق، الميليشيات العراقية تمنع استقرار العراق وتتلقى تسليحا بالكامل من ايران ويديرها قادة من الحرس اثوري الإيراني وتمنع اي استقرار سياسي او امني وتعمل على ممارسة التطهير الديني والعرقي في العراق...

 تماماً كما يجري في سوريا، فقد نقلت "وكالة فارس". أعلان القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية في ايران اللواء محمد علي جعفري، بأن هناك الآن نحو 100 ألف من القوات الشعبية في سوريا "تم إعدادها لمواجهة الاضطرابات"، كما اكد جعفري أنه كان للعميد حسين همداني الذي قتل في سوريا "دور مؤثر في ذلك". واوضح بأن همداني لعب دورا مهما في تنظيم القوات الشعبية بحيث "نشهد اليوم تعبئة نحو مائة الف من ابناء الشعب السوري لمواجهة الاضطرابات الامنية". وصرح بان "الشهيد همداني كان يمتلك خبرات كبيرة وان قيادة الجبهة السورية طلبت الاستفادة من خبراته الاستشارية والعملانية وقد توجه لهذه المهمة بصورة مؤقتة "....

وفي لبنان يمارس حزب الله الدور عينه برعاية من ايران وبغض طرفٍ مباشر وتعاون فعلي من قبل اجهزة رسمية امنية لبنانية...مع الأسف..؟؟ فالانتخابات الرئاسية معطلة بقرار ايراني...؟؟؟ ومجلس النواب في حالة غياب..؟؟ والوضع الأمني غير مستقر..؟؟؟ ولا معالجة جدية لأية مشكلة ادارية او خدماتية..؟؟؟ وهناك تراجع اقتصادي وهجرة لبنانية جماعية نتيجة تردي الاوضاع..؟؟

اي ان لبنان في حالة من الفوضى التامة والتعطيل الرسمي الكامل..؟؟؟ هل الولايات المتحدة مسؤولة عن هذا الواقع.؟؟ وهل هي من طلب من حزب الله التدخل في سوريا والتعاون مع الجيش الروسي..الذي ينسق خدماته العسكرية في سوريا مع إسرائيل..؟؟؟ ومن المسؤول عن الفوضى في العراق وسوريا ومن ادخل اليمن في حربٍ مفتوحة..؟؟؟ ومن الذي يستهدف المملكة السعودية والبحرين التي تشغل بال حسن نصرالله وكانها مسألة الأمة وقضيتها المركزية..؟؟؟ ومن يمنع الحل السياسي في العراق..؟؟؟

نعم المنطقة في حالٍ من الفوضى الخلاقة، وفي حال انتاج جديدة قد تتجاوز نتائجها اتفاقية سايكس بيكو والحدود التي رسمتها.. وقد دخلت المنطقة فعلاً في حال حربٍ مذهبية.. سواء اعترفنا بها ام لم نعترف.. وكلام نصرالله الأخير الذي قال بأن ما يجري بأنه: "محاولة تحويل ما يجري في المنطقة إلى صراع شيعي - سني يأكل الجميع ويستنزف الجميع ويهدم الجميع، هذا يحتاج إلى جهد"... يكشف بأن نصرالله القلق والمأزوم نتيجة ما يجري في سوريا، يناقض نفسه حين يتحدث عن الفتنة وادواتها ويستثني نفسه...؟؟؟ فهو يقاتل في سوريا وليس في فلسطين وهو هناك للدفاع عن المراقد والمقامات..؟؟؟ والنظام وجمهوره المذهبي..؟؟ واوقف هجومه على مدينة الزبداني مقابل وقف الهجوم على بلدتي الفوعة وكفريا..؟؟ فالمعايير التي يعتمدها نصرالله مذهبية ودينية والشعارات المرفوعة لدى عناصره خلال القتال مذهبية ودينية..؟؟؟ فاتهام الآخرين بما يحمله نصرالله وحزبه من مخزون ديني، ليس له مبرر، طالما ان الجميع يتساوى في عناوينه وشعاراته واهدافه وتمنياته... والغلبة للأقوى حينها...؟؟؟

خلاصة القول هي ان شعار وعنوان الفوضى الخلاقة الذي روجت له الولايات المتحدة... وجد لنفسه اليوم من يقوم بإدارته والترويج له بل حتى تنفيذه، وما تقوم به ايران وحلفائها من حروبٍ في المنطقة ومن شرذمة لمواطنيها وتقسيم مذهبي وديني في كل بلدٍ من الدول التي تعاني من الفوضى والصراعات يؤكد ان الشعار اميركي، ولكن المنفذ ايران ومن معها، ولو ثابروا على شتم الولايات المتحدة واتهامها كل يوم بانها الشيطان الأكبر ومصدر كل الشرور.. فهم ان لم يكونوا على الأقل حلفاء معها، فإنهم كما يبدو شركاء لها في جريمة تثبيت حالة الفوضى والصراعات المسلحة وتدمير الروح الوطنية والقومية وحتى الوحدة الاسلامية بين ابناء المذاهب جميعها...في مختلف الدول العربية والإسلامية؟؟



(المركز اللبناني للأبحاث والاستشارات)