Associated News Agency
الجمعة 18 آب 2017

الإستعمار الروسي-الإيراني يبدأ حربه البرية من شمال سوريا

الخميس 1 تشرين الأول 2015

كشفت مصادر مطلعة للوكالة الإتحادية للأنباء عن أن حزب السلاح الفارسي أعلن حالة التعبئة العامة وبدأ بإرسال قواته المعززة بمقاتلين إيرانيين إلى الشمال السوري للبدء بعملية برية واسعة مع قوات الأسد ضد المعارضة السورية تحت غطاء القصف الجوي الروسي.

وشددت المصادر المواكبة على أن العملية الأسدية-الإيرانية-الروسية المشتركة بدأ الإعداد لها بالتزامن مع حادثة مشعر منى المفتعلة في السعودية، والتي كان الهدف الإيراني منها تضليل التركيز العربي على الوضع السوري.

وتهدف عملية الإستعمارين الروسي-الإيراني في سوريا إلى إستعادة مساحات كان نظام الأسد قد خسرها لصالح المعارضة في الشهرين الماضيين، كما إلى ضمان السيطرة على المساحة التي تربط العاصمة دمشق بساحل اللاذقية مع الإحتفاظ بالممر البري الذي يربط دمشق بالأراضي اللبنانية عبر معبر جديدة يابوس المؤدي إلى معبر المصنع اللبناني في وادي البقاع.

ولفتت المصادر إلى أن العملية الروسية-الإيرانية تهدف أيضاً إلى السيطرة على كامل الحدود البرية السورية مع وادي البقاع ومنطقة عكار اللبنانية.

ويتوقع أن تنطلق العملية في إطار زمني لا يتعدى ال 15 يوماً، ولا يمكن تحديد إطارها الزمني النهائي، علماً بأن حجم القوى التي يتم حشدها للمشاركة يوحي بالإعداد لحرب فعلية قد تستمر لثلاثة أشهر على الأقل.

فماذا سيفعل العرب لمواجهة حرب الإستعمارين الإيراني-الروسي على الأرض السورية العربية؟؟؟؟



(خاص)