Associated News Agency
الثلاثاء 19 حزيران 2018

سلام و كلام

1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 |

عبد السميع اللمّيع، "مصاطر" الأخبار ومظاهرة "الموستيكات"

محمد سلام، السبت 3 آذار 2018

"ويناااك، عرفت شو صار؟" بهذه العبارة التي توحي بمصاب جلل فاجأني "صديقي" عبد السّميع اللمّيع ما أن ظهرت على شرفتي كما في كل صباح لأرتشف قهوتي وأدخن سيكارتي كون ديموقراطية بيتنا تمنعني من التدخين في الداخل إلتزاماً بقرار وزارة الصحة.

شو صار يا عبد السميع؟؟؟؟

"طلّعوا زياد من الحبس، وتلفنلو الحريريييي من السعودية وهنييييييييييييي (هنأه) ،" أجاب.

مين زياد يا عبد السميع؟؟؟ سألت

"ولك هيدا العيتاني يللي ضبّو (أوقفوه) بالحبس وقالوا عنو جاسوس، إي طلّعوه. طلع منو جاسوس ولا شي."

لم أشأ أن أضيّع وقتي بشرح ما أثير عن ملف السيد زياد عيتاني لعبد السميع. فإسترسلت في الحوار "المفيد" معه، لعلي منه أستفيد ... وفعلاً إستفدت.

مين قال إنو طلعوه يا عبد السّميع؟؟؟ سألت

"كتبوها عالتليفان (فون)،" أوضح ولوّح لي بهاتفه الخلوي لإثبات ما يقول.

ضحكت، وقلت له: "كذّاب. تليفونك أبو لمبا، ما بيكتبو عليه. عم تفنص يا عبد السميع."

إستفزه كلامي، فإرتفعت نبرة صوته وأكد أنه "قرأه" على "تليفان بنتي بالليل مبارح."

ومين يللي قال إنو طلّعوه يا عبد السميع؟؟ سألت محاولاً التمتع بإستفزازه. وجأني بما لم أتوقع:

"المصاطر قالوا وأكدو وكتبوها عالتليفان" أكد وشدد وهز رأسه لمزيد من التأكيد.

"المصاطر. مين المصاطر يا عبد السميع"؟؟؟؟

"هيدال يللي بيكتبوا الأخبار عالتلفان وبيذيعوها عالتلفزيان والراديو وبيكتبوها بالجرايد" أوضح عبد السميع، وأدركت أنه يقصد المصادر من دون أن أحاول تصحيح لفظها له. وأكملت الحوار عما نقلته "المصاطر" عسى أن أستزيد من الإستفادة عملاً بقاعدة زمن الإنحطاط هذا "وأطلب الفهم ولو من عبد السميع اللميع ... وأي لمّيع آخر"... وفعلاً إستفدت.

وشو كتبت "المصاطر" على التليفون بعد يا عبد السميع؟؟؟

"ما كتبو شي، بس عم يقولو إنو عم يزبطولو مظاهرة موستيكات (دراجات نارية يعني موتوسيكلات) ليهنو ويباركولو ويتشكرو يللي طلّعو......

دقيق وسريه عبد السميع. نباهته الفطرية أهلته للتمييز بين ما كتب وما نقل شفهياً مع أن المصدر هو نفسه في الحالتين "المصاطر" ... لم أخطيء عندما أطلقت عليه لقب عبد السريع.

لم أكلّف نفسي عناء سؤال عبد السميع "مين طلّعو" وقررت، عملاً بقواعد علم الصحافة الإستقصائية المعتمدة في لبنان أن أركّز على موضوع "المصاطر" كونه القاسم المشترك لكل الترجومة.

قللي يا عبد السميع "المصاطر يللي كتبو هني ذاتهم المصاطر يللي قالو"؟؟؟

وقدم لي عبد السميع الجواب الشافي-الكافي: "لآء. هاليك تبعول التلفان برا (في الخارج) هيدال يللي بيقولو هان (يعني هنا)" في البلد.

شكراً، فعلاً شكراً عبد السميع. تفوّقت على معالي الصديق ملحم الرياشي في تظهير آلية عمل "التواصل والإعلام"، أو بالعكس، حيث "المصاطر" يللي "برا" تكتب ما قد كتب. "والمصاطر" يللي "هان" تقول ما يجب، "ومساطر" الموستيكات تنفذ ... وتشكر.

ودّعت عبد السميع بعدما هنأته "بالشحاطة الجديدة" وتنبهت إلى أنه على غير عادته لم يطلب مني سيجارة بل يحمل علبة سجائر ومعه قداحة أيضاً ... ربما من تباشير نعم "المصاطر" على "المساطر" ... والله أعلم.



(كلام سلامf)